صفحة الفيسبوك صفحة التويتر صفحة التيليجرام تغذية الموقع RSS الاتصال بنا
آخر الأخبار:
آخر الأخبار
مختارات
الأحد, 25-ديسمبر-2011
 -  عبدالله بشر بقلم/ عبدالله بشر -

* نصر طه مصطفى وخالد الرويشان، نموذجان للبلطجية والمرتزقة وتجار المواقف، الذين لا مبدأ لهم ولا قيمة “سوى كم باعوا وكم كسبوا”.

فالأول – ونعنى نصر طه- لم يتبادر إلى ذهنه (في مرحلة الوفاق الوطني) سوى قانون الوئام الجزائري، الذي شمل – بالعفو والتسامح وتخفيف وتأجيل العقوبات- رفاق “نصر” وزملاءه في مدارس التطرف وحاضنات الإرهاب..

* والثاني – ونقصد خالد الرويشان- عجزت ذاكرته “المعطوبة” عن ان تتذكّر شيئاً ممّا شهدته اليمن خلال 33 عاماً مضت سوى سرقة المال العام.

* طبيعي أن يتذكر نصر رفاقه الإرهابيين قبل أي شيء آخر، وطبيعي أن يتذكر خالد الرويشان سرقة المال العام، التي مارسها سراً وعلانية.

* القواسم المشتركة بين الإرهابي بامتياز “نصر طه” والسارق خمسة نجوم “خالد الرويشان” أنهما تسلقا إلى مراكز القرار والنهب والتسلط، بمسح أحذية القائمين على مطبخ الرئيس الصالح “قبل حذائه”، ومارسا النهب المنظم وغير المنظم لممتلكات الدولة، وأنهما كانا في صدارة من سقط في مستنقع الفوضى، على أساس وهم اسمه “سقوط النظام”، وقديماً قالوا: “إذا غرّتك الأصول، دلّتك الأفعال”!!.
ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر

التعليقات:

الاسم:
التعليق:

اكتب كود التأكيد: